خمس-مهارات-تسويق-تتعلمها-من-الأطفال

خمس مهارت تسويق تتعلمها من الأطفال

في ناس بتفتكرنا بنبالغ لما بنقول إن كل واحد فينا جواه مهارت تسويق. لكن الحقيقة إنك لو لاحظت تصرفات الأطفال في المرحلة بين (شهر و7سنين). هتلاقيهم مولودين بفطرة فيها مهارات تسويق بدون ما يدركوها حتى

الطفل بيتعلم من صٌغره إزاي يوصل للي هو عاوزه ، بالرغم إن جمهوره (الأبوين) مش دايما بيكونوا في صفه. لكن الطفل لما بيعوز مثلا عجلة ، بلايستيشن ، أو حتى يهربوا من الواجب. بيعرفوا إزاي يتعاملوا مع جمهورهم بطريقة تسويقية فطرية. عشان كده في المقال ده هشاركك بخمس مهارات تسويق قد تكون عامة. لكن الشاهد فيها إنها بتخُرج من الأطفال بتلقائية وإنك محتاج تعمل زيهم. على الأقل

إعرف إهتمامات جمهورك ♦

الطفل بيقدر يقرأ الناس كويس جدا. عارف لما يحب يُطلب آيس كريم يقول لمين من باباه ومامته. وعارف لما يحب يروح عند جدته يُطلب إيه بالظبط ، وعارف مين أكتر واحد قريبه هايديله عيدية أو هايفسحه. بس بجد

وبنفس المنطق ، في مجال التسويق بشكل عام والتسويق الرقمي خصوصا. محتاج تقسّم جمهورك بُناءا على المعلومات اللي عندك عنهم والأشياء المُشتركة ما بين كُل فئة. عشان تقدر ترسل رسالة تسويقية سليمة وليها فايدة. ولذلك كل ما عرفت وقسّمت جمهورك بشكل أفضل ، كل ما سهلت توصيل المعلومة اللي ليها صلة بيه ومستنيها منك

الحقيقة هي الطريق الصح والوحيد ♦

أكيد جربت قبل كده تُخلط لطفل أكل مش بيحبه وسط أكل بيحبه. أو إنك تقوله إنكوا رايحين تتفسحوا وإنت موديه المدرسة. الحقيقة إن اللعبة بتنفع ، في المرة الأولى بس. لكن بعد كده ، الطفل بيفقد الثقة في أي كلام إنت بتقوله

ولو بصينا بنفس الطريقة لطُرق وأساليب التسويق ، هنلاقي إنه بسبب مُبالغة كتير من الشركات في إعلاناتها عن منتجاتها وخدماتها. الناس فقدت الثقة في الإعلانات دي. وبقى اللي مش طبيعي وغريب إنك تلاقي إعلان صادق بيتكلم عن المنتج بتاعه زي ما هو. عشان كده متحاولش تكذب على جمهورك أو تجمل الصورة مثلا ، لأن إكتشاف الحقيقية بيخليك تفقد ثقة جمهورك. للأبد

إتعلم تعرض فكرتك بفاعلية ♦

الطفل لما بيعوز حاجة ، بيعرف يلاقي قصص طريقة تعبير مُختلفين من وجهه نظره. بيحاول يسردلك قصة ويديك أسباب بطريقته التلقائية تخليك توافق على اللي بيطلبه منك

عشان كده وإنت بتعمل تسويق لمنتجك أو خدمتك ، خليك مرن في عرضك ومش تقليدي. متتكلمش بس عن منافع إستخدام المنتج أو الفكرة بتاعتك. ولكن إتكلم أكتر عن رحلة وحالة العميل اللي بتعرضله بعد ما يستخدم منتجك. خليه يشوف نفسه في طريقة عرضك ، وإعتمد على ربط الشئ اللي بتعرضه بمشاعر مش بس حقايق. عشان تقدر تلمس جمهورك بجد. ومتبطلش تتعلم مهارات العرض والتقديم

العروض التحفيزية مُجدية ♦

الطفل لما بيطلب منك حاجة ، ممكن يوعدك إنه يعمل حاجات إنت كنت عاوزها منه بس مش عارف تقنعه بيها. ، زي إنه يروح المدرسة في ميعاده لو سبته يلعب شوية كمان على البلاستيشن. أو إنه هايغسل سنانه ١٠ مرات إذا وافقت تخرج معاه في الويك إند

وفي التسويق برده ، ممكن تساعدك العروض التحفيزية. زي كوبونات الشراء ، الخصومات ، وضمان إسترجاع المنتج في حالات عيوب الصناعة ، والنسخ التجربية. كل دي ادوات تقدر تساعدك على إنك تكتسب عملاء أكتر. وإنك تخلي عُملائك يرشحوك لأصحابهم ومعارفهم وهو شئ عظيم جدا إذا حدث

متزهقش - لا تستسلم ♦

الأطفال مش بيستسلموا أبدا ، تشوفه بيحاول يمشي ، يقع ويقوم ويحاول ويُقع تاني ويفضل كده لغاية ما يقدر يمشي. وحتى لما بيطلب حاجة وبيتقال له “لأ” ، بيعرف إزاي يعدل من طريقته لغايه ما يحولها لموافقة

وفي التسويق ، مُستحيل تقدر توصل لجمهورك أو تقيس نجاحك من حملة دعائية واحدة. مهم جدا تجرب أكتر من حملة تسويقية وأكتر من قناة للتسويق لغايه ما توصل للأسلوب السليم. الأسلوب اللي بيحققلك عائد واللي بالتأكيد هيعوضك عن أي خسارة خسرتها وإنت بتجرب

لو قعدنا نتكلم إحنا ممكن نتعلم إيه في التسويق من الأطفال هنلاقي نقاط كتير. عشان كده خليك قوي المُلاحظة وإتعرف أكتر عن التسويق من كل فٌرصة تجيلك. حتى لو الفرصة دي هي إنك تقعد مع طفل

Categories