Five-tips-to-improve-online-sales-arabic-content

خمس نصايح تحسن مبيعاتك أونلاين

إللي بره دايرة البيزنس والسوق وبيستعد عشان يبدأ مشروعه ، بيشوف إن أصعب حاجة هي إنه يعمل مبيعة ، لكن اللي له خبرة في السوق عارف إن أسهل حاجة إنك تعمل مبيعة ، لكن الصعوبة الحقيقية إنك تحافظ على مُعدل نمو المبيعات في ظل تغييرات السوق المُستمرة حواليك

ولأن الموضوع مش بيتم بشكل تقليدي ، جمعنالك أهم 5 نصايح تحسن مبيعاتك أونلاين. محتاج تركز على تنفيذهم  على السوشيال ميديا عشان تبدأ أول طريق المحافظة على نمو  المبيعات

Proactive approachالـ ♦

خليك سبّـاق ، سباق في عرض منتجاتك ، سباق في تحسين الخدمة اللي بتقدمها ، سبّاق في تحسين خدمة العملاء الخاصة بشركتك. إنك تكون الأول ده مش حاجة سهلة ، وإنك تحافظ علي كونك الأول ده محتاج منك وعيّ بطبيعة التغييرات اللي بتحصل كل يوم على السوق والبيزنس. وعلي قد ما هاتكون سباق علي قد ما هاتستحوذ علي نسبة أكبر من الجمهور اللي بتستهدفه

حدد إنت بتكلم مين بالظبط ♦

لأن الأسهـل دايما في البيزنس إنك تعمل إعلان واحد تكلم بيه كل الناس ، واللي عادتا مبيجبش أي نتيجة حقيقية. بإفترض إنك “مطعم” مثلا ، أكيد الفئة اللي بتجيلك عشان بتحب البيتزا مُختلفة نوعا ما عن اللي بيجي عشان بيحب الطواجن ، فـ إذا عملت إعلان كبيــــــــــــر علي واجهة المطعم مكتوب عليه “نقدم أشهي الأكلات” مش هاتبقي عملت أي فرق. في حين إنك إذا أخدت المساحة وقسمتها / 2 ، وخليت نُصها لبيتزاية بيتشد منها مثلث والجبنة بتمُط كده لفوق (مشهد تقليدي بس محدد) وعلي النُص التـاني حطيت صورة لطاجن خارج منه بخار كده ، النتايج هاتختلف

Humanistic approachالـ ♦

بالذات علي السوشيال ميديا ، بعد ما تحدد إنت بتكلم مين بالظبط ، إتعامل معاه بمنهجية إنسانية مش آليه منعدمة المشاعر. السوشيال ميديا والإعلانات واللايك والكومنت كل دول أدوات ، اللعبة والمكسب في طريقة شخصنتك للأدوات دي. كل ما عميلك بحس إنك بتخاطب الـ”انا” اللي جواه ، كل ما الـ”أنا” دي هاتفضّلك عن غيرك لا إراديا ، وهاتزود الولاء للبراند بتاعك. لكن الردود اللي تحس إنها خارجة من آله متسجل عليها ردود محفوظة دي مبتأكلش عيش ، ما بتحافظش علي العميل ، ما بتعملش مبيعات

أهتم بالمشاعر ثم المنطق ♦

لأننا بشر ، بنمشي ورا مشاعرنا أكتر من حسابات المنطق ، وببساطة ، إنت هاتحب اللي هايبتسم في وشك الصبح أكتر من اللي هايعرفك كل يوم الصبح فوايد الإبتسامة عشان تبتسم. الهدف واحد في الحالتين لكن الأختلاف في الطريقة

أربط منتجك بعاطفة عند عملائك ، سواء فرحة ، سعادة ، إنتصار ، تميز ، أوبُعد عن آلم. كل ما تكون رسالتك فيها جزء عاطفي كل ما بتقرب أكتر ، بس مش معني كده إنك كل رسايلك لعملائك تبقي بالحب ، الموضوع محتاج إختيار للمعاني اللي عاوز توصّلها وكمّ وطريقة عرض الكلمات اللي ممكن توصّل بيها المعني ده

وفّر تفاصيل مُنتجك بدقة ♦

ما تتوقعش إن في معلومات معينة “بديهية” من وجهة نظرك لازم نكون كلنا عارفينها ، ولكن إتعامل مع منتجك علي إنه شئ “غير معرف” للبني آدمين ، وعرّفه إنت بطريقتك. بالتفاصيل اللي تساعد العميل على إنه ياخد قرار بالشراء

الخلاصة إن البيع مش سر ولا سحر ولا صعب ولا سهل ، البيع عملية أشبه بالجميز ، والجيمز عموما فيها تكتيك وأداء وخبرة

تصنيفات