12-خطوة-تعملها-قبل-ماتبدأ-مشروع-ايوب-عبدالرحمن

ياريتني كنت عرفت! 12 خطوة تعلمها قبل ما تبدأ مشروع

لما بنتكلم عن ريادة الأعمال عادتا بنذكر المشكلات اللي قابلتنا بعد ما بدأنا مشوار مشروعنا الخاص. لكن في المقال هنا هسرد لك 12 خطوة تعملها “قبل” ما تبدأ مشوارك أصلا

وبمعنى آخر: المعلومات والخطوات الوارد ذكرها في المقال كُتبت لمساعدة رواد الأعمال في مرحلة ما قبل بدء المشروع. وهي خلاصة -تجارب شخصية- مريت بيها بنفسي أو عاصرتها مع رواد أعمال وأصحاب شركات أشتغلت معاهم بين 2012 و2019. وحقيقي تطبيق النقاط دي هيجنبك خسارة فلوس – وقت – مجهود
فأعتبرني جايلك من المستقبل بخلاصة قد تكون فيها النقطة اللي بتدور عليها

50٪ من الشركات الناشئة تفشل في الأربع سنوات الأولى من العمل.
الشركات الناشئة تفشل منها 50% في الأربع سنوات الأولى للعمل

   هات كشكول وقلم رصاص واستيكه  بعشرة جنيه وخليهم دايما معاك، هتحتاجهم

   أشتري كمية بسيطة من المنتج/الخدمة اللي عاوز تبيعها وجرب تبيعها لناس متعرفهاش. إذا إتباع منها في شهر واحد العدد اللي يغطي تكلفتها جُملة وتكلفة بيعها، إفتح المشروع. لو متباعتش، متفتحش المشروع

حدد -بورقة وقلم- قبل ما تبدأ مشروعك المصاريف الأساسية اللي عندك كُل شهر. (ايجار – فواتير – مرتبات موظفين – مرتبك لأنك هتعمل لنفسك مرتب في اول 6 شهور على الأقل) وأي مصاريف هتحتاجها سواء إعلانات أو شحن أو مصاريف تغليف أو أمور آخرى

ayop-abelrahman-quotes1

إذا هتبيع بضائع مش خدمة، لازم تبني عنها خبرة إستهلاكية. بمعنى إنك تجرب تستهلك المنتج بنفسك، عشان تعرف تلبس طاقية عميلك وتفكر بدماغه وتعرف إزاي بيبني قرار الشرا

وخبرة بيعية عشان تحدد هتشتري بكام وتبيع بكام وإيه الميزة اللي عندك تخليك مختلف عن المنافس. ويكون عندك قائمة تواصل مع تجار وموردين يساعدوك بالبضايع اللازمة لبداية المشروع سواء كان هيقبضوا فلوسهم كاش أو آجـل

معلومة إضافية

حاول في البداية متجيبش بضائع بالآجل، الآجل يعني تاخد بضاعتك وتدفع جزء من فلوسها وبعد مُدة تدفع الباقي. وخليك واثق إن الفلوس في شراء بضائع مش خسرانة مهما طالت عندك. طالما إنها مالهاش تاريخ صلاحية قصير وتعرف تخزنها بشكل سليم

أما إذا هتبيع خدمة، فـحدد بورقة وقلم إيه عناصر وأدوات الخدمة. وإزاي هتميّز خدمتك عن باقي منافسيك. ولازم تهتم بملاحظات أول ناس تجرب الخدمة لأنهم هيساعدوك بالأخطاء والتفاصيل اللي تعدلها عشان تكون الخدمة مُحسنة أكتر

target-audience-free-image

بورقة وقلم برده، حدد مين الجمهور المُحتمل اللي هيشتري منك
ومفيش حاجة إسمها “كل الناس عاوزة المنتج بتاعي” عشان ده وهم في دماغك لوحدك. لازم تسأل وتبحث وتحدد الأسباب الشخصية لجمهورك اللي متوقع يشتروا خدمتك أو منتجك. وتعرف أعلى سعر ممكن يشتري بيه منتجك وأقل سعر يشتري بيه منتجك من غير ما تخسر ومن غير ما تقلل من قيمة منتجك أو خدمتك. عشان تعرف هتبيع بكام في العادي وهتبيع بكام في أوقات العروض

بنفس الورقة والقلم، حدد إيه القنوات اللي -فعلا- هتوصل من خلالها لعملائك. سواء صفحة على فيسبوك، قناة على تليجرام، بروفايل على إنستجرام، ..الخ. وطبعا تختار القنوات دي بناءا على تواجد جمهورك فيها، يعني لو جمهورك موجود على إنستجرام مترروحش تعمل جروب على فيسبوك. #بديهيات

hootsuite في الصورة اللي تحت لينك لمقال تتعلم منه إزاي تحدد جمهورك المستهدف من 

مفيش حاجة إسمها “أي شركة لازم تخسر في البداية”. لأن المقصود بخسارة البدايات هو (عدم تحقيق أرباح زيادة عن المصروفات الخاصة بالمشروع)
مش مقصود بيها إنك تدفع من جيبك آخر مليم يوم إفتتاح المشروع، ثم تستلف في بدايات المشروع عشان إنت بتخسر، وتأخر مرتبات الموظفين عشان إنت بتخسر، وتقلل أو تدبح ميزانية الإعلانات عشان إنت بتخسر، وما إلى ذلك من التصرفات الهلامية اللي بنشوفها من أصحاب مشاريع في السوق
وإذا قعدت أكتر من ٣ شهور بتدفع من جيبك لاقدر الله، يا تعيد حساباتك وتخطيط مشروعك من الاول وتحدد أخطائك وتشتغل عليها، وتفهم ليه إنت بتخسر
يا تقفل مشروعك وتشوف وظيفة على قد مهاراتك وخبراتك

وخد بالك إن  %82 من الشركات النائشة بتفشل بسبب مشكلات في التدفق المالي، فما بالك إذا كنت من الأساس مش محدد نموذج ربح بتشتغل على أساسه. ممكن تقفل بعد قد ايه؟

ayop-abelrahman-quotes2
entrepreneur.com إتعرف على 10 قواعد لتجنب مشاكل التدفق النقدي من موقع

بعد ما تعمل كل الحسابات اللي فوق وتسجل كل المعلومات، وعشان متتعرضش لخسارة البدايات، واللي معناها إنك يجيلك عائد يغطي بس مصاريفك. إبدا إبني مجتمع  صغير على قنوات تسويقك والعامل المشترك بينهم هو إهتمامهم بالحاجة اللي هتبيعها
ويكونوا أشخاص حقيقيين مش أصحابك، وقضي أول شهر بتجرب كل العوامل اللي كتبتها فوق ومدى توافق منتجك مع العميل المحتمل على السعر المناسب بأنسب طريقة بيع

معلومة إضافية

الأهتمام بالبحث التسويقي والتعرف بأهتمام على آراء المشترين الأوائل مش رفاهية ومش كلام كورسات. أستخدم كل الأدوات المتاحة عشان تعرف سوقك بيحب يستهلك خدمتك إزاي وإمتى وليه وبكام

إذا في أجزاء في بيع منتج أو خدمتك محتاجة مجهود إضافي على مجهود بيع منتجك، مفيش ما يعيب أو يمنع إنك تتعاقد مع شركة أو شخص ينفذ الجزء ده. سواء كان الجزء ده تغليف أو تسويق أو شحن أو خدمة عملاء. لو عملت كل الخطوات اللي فوق ولقيت مشروعك عنده فرصة للنمو متبخلش عليه ومتعتمدش على نفسك في كل التفاصيل. إنت مش مكينة

وفي نفس الوقت متراهنش على أي حاجة مش حاسبها. متراهنش على منتجك أو خدمتك عمياني أو علشان فلان عملها ونفعت، متراهنش على جمهورك، متراهنش على خبراتك. المستهلك مالوش كتالوج تراهن على أساسه. خد مخاطرة انك تتاجر او تفتح مشروع وإنت حاسب المخاطرة من كل أبعادها. لا تختبر عُمق النهر بكلتا القدمين

واخيرا، الأفضل من انك تدور على عميل يشتري منتجك، إنك تدور على منتج له مستقبل ومؤشرات تدل إن هيكونله عميل يشتريه

إذا إستفدت حاجة من المقال آرجو نشره على صفحاتك الشخصية لإنتشار الفائدة أكتر

Categories